الفضاء


الفضاء
الممتلئ بالأحجار الكبيرة
كالقمر
لا يتسع أحياناً
لتوسل بائعة اليانصيب
أو
لموت صديق.
لا يتسع
لأولاد يلعبون ـ حتى آخر النهار ـ كرة القدم
لكنه
يبقى
ذلك الفضاء
الذي
تتنهد أمامه بائعة اليانصيب
ونرى فيه
وجه صديق مات
ذلك الفضاء
الذي
يتحول أكبر أحجاره
طابة
يركلها الأولاد بقسوة
بعد آخر النهار

من كتابي “الكاميرا لا تلتقط العصافير” – 2004

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s