كولاج

لم يعد لي أعداء على هذا الكوكب
لذا
سأمضي
حاملاً سعالاً في حقيبتي
وبعض الفراشات
التي توفيت هذا الصباح
مسامحاً الأصدقاء على محبتهم لي
أمضي نحو كوكب آخر
حيث بالخوف
نتأكد أن في الجيبة
قلبا مضطربا
نُصَوْبن به أكفَّنا في الصباح
قبل امتطاء الراحة المريضة
باتجاه ساحرات
يمشطن شعورهن بنافذة مكسورة
تطل على كوكب سابق
لا أعداء فيه

من كتابي “ملاك على حبل غسيل” – دار رياض الريس 2012

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s