افتراض مناخي

تخيلي معي
طفلا
يقف في نهايته طفل
خلفه طفل
بجانبه طفل آخر
وأمامه طفل
إلى آخره من الأطفال
تخيلي
يقفون جميعاً
ويطقطقون عظم أصابعهم الضعيفة
في وقت واحد
ألا يشبه هذا
صوت المطر؟

من كتابي “ملاك على حبل غسيل” – دار رياض الريس 2012

Advertisements

فيزياء غير مقصودة

نهاري أصفر
كأسنان حشاش
أحلم بٳزميل
وسمكري غاضبْ
يثبّت قدميﱠ ٳلى الٳسفلت
بمسماريﱢ فولاذ
ويرحل
أحلم بإظفر ينمو ٳلى الداخل
أحك به شرايين قلبي
الآن
أي طائر
يستطيع أن يأتي
بكل وقاحة
أن يستعير عظام صدري
لبناء شجرة

أحلم
ببلاد مسطحة مكسوة بالبلاط اللامع
بلا قوى احتكاك
حيث
الأرضية نظيفة جداً
ولا ضرورة لأحذية.
حيث سوق شعبي
تُطحنُ فيه جماجم الموتى
لعمل بلاطة ٳضافية
تقف
مسندةً
بآلاف عيدان الكبريت
على أنها سماء هائلة
تنهار على حين غرة
وتمعس كل ما هو حي
لمجرد
أن عوداً واحداً احترق
بفعل
حرارة الأنفاس المتلاطمة
لساكِنَين
يتشاجران صبيحة يوم مشمس

من كتابي “ملاك على حبل غسيل” – دار رياض الريس 2012

كولاج

لم يعد لي أعداء على هذا الكوكب
لذا
سأمضي
حاملاً سعالاً في حقيبتي
وبعض الفراشات
التي توفيت هذا الصباح
مسامحاً الأصدقاء على محبتهم لي
أمضي نحو كوكب آخر
حيث بالخوف
نتأكد أن في الجيبة
قلبا مضطربا
نُصَوْبن به أكفَّنا في الصباح
قبل امتطاء الراحة المريضة
باتجاه ساحرات
يمشطن شعورهن بنافذة مكسورة
تطل على كوكب سابق
لا أعداء فيه

من كتابي “ملاك على حبل غسيل” – دار رياض الريس 2012

خردة

لكنك حزينة
وأنا
ليس عندي جوربٌ إضافي
أبتاع به
ابتسامة لكِ
ولا شاشة تلفزيون معطّل
أرسمك داخلها
فتاةً
تحمل دبَّها المفتوق
الذي يبكي
لسبب لا نعرفه..
وأنت حزينة
وأنا
زيز مقلوب على ظهره..
ولأن الطقس مسالم
تُضاف نباتات قطن إلى المشهد،
وتجلس الفتاة على ركبة الحديقة
تعلّق على وجه الدب
غمازتين..
يمتلئ بطنه بالقطن
وعيناها بالدموع..
لكن الزيز
ينهض فجأة
مغادراً المشهد بلؤم
في أول عربة خردة
لأنه تَعِبٌ
من فشل التحوُّل
إلى زرّ
بالنظر بهذه الطريقة إلى السماء

من كتابي “ملاك على حبل غسيل” – دار رياض الريس 2012

حبس إنفرادي في الطابق السابع

سأخلع شفتيﱠ
ذات يوم
وآكلهما كتحلية..
سأخلع قفصي الصدري
ذات يوم
لأنني لست ميتماً
لتجميع الملائكة..
وذات يوم
سأخلع الباب
وأقف مكانه
لأمنع نفسي من الخروج
ٳلى حفرة العالم

من كتابي “ملاك على حبل غسيل” – دار رياض الريس 2012

ملل

مملة
يافطات الإعلانات. صور العارضات في محلات اللنجري. بائع الكستناء أول شارع
الحمراء. لباقة المثقفين. معركة الصولد الكبير شهر التسوق. فناجين القهوة على طاولات
الـ

Café de Paris

مملة
احتفالات الأول من أيار. الحديث في حانة عن لينين والفودكا والفتيات. الإصغاء
في حانة إلى حديث عن لينين والفودكا والفتيات. مراقبة ابنة الجيران تخلع
صدريتها. صيد السمك بعبوات المياه. العَدْوُ وراء الاوتوبيسات الزرقاء وتلك
التي لا أعرف لونها. الهندام الرسمي. الحلاقة كل شهر مرتين.
الحلاقة كل شهرين مرة. تواعد عاشقين خلف سور مدرسة. موت عصفور بطابة تنس.
مطاردة العصفور لفراشةٍ. بكاء ضارب الكرة التي قتلت العصفور. يوم الأحد.
شرح نظرية جديدة في الفيزياء. شرح نظرية قديمة في الفيزياء. الفيزياء. تناول حبوب
منع الحمل قبل النوم. شجارك مع ابنة الجيران التي كانت تخلع صدريتها.
التظاهرات من أجل إيقاف حرب ما. التظاهرات من أجل
استمرار حرب ما. تفقد الهاتف الخلوي كل نصف ساعة.
التأكد من أن أصابعك عشر. موت أشرار الأفلام الأمريكية. موت روميو البطيء.
البكاء أمام خارطة فلسطين. صراع نملتين حول حبة قمح. بقاء حبة القمح بعد موت النملتين.
التوسل أمام امرأة تحبها. العادة الشهرية. الخوف دائماً. التظاهر بالديمقراطية أمام الأصدقاء وحبيبتي.
الأصدقاء وحبيبتي. متابعة سباق فورمولا 1 حتى النهاية. انقطاع التيار الكهربائي قبل
نهاية السباق. الجوع دوماً. أفلام ناديا الجندي الجاسوسية. قامتي الهزيلة التي في المرآة.
الابتسامة القسرية. الذباب الذي يقف على زجاج النافذة. الرغبة في كسر الزجاج.
الرغبة في قتل الذباب. السقوط عارياً من النافذة المكسورة بعد انقطاع التيار الكهربائي.
لباقة المثقفين. فناجين القهوة. الحديث عن لينين. صور العارضات في محلات اللانجري. أشياء
أخرى كثيرة
مملة
قراءة هذه القصيدة.. مثلاً

من كتابي “الكاميرا لا تلتقط العصافير” – 2004

النهايات


النهايات
الجميلة
ليست نهايات
لأنها جميلة..
ولأن ألف حلم صغير
صغير جداً
بحجم حشرة
ممكن مشاهدته
من مسافة بعيدة
دون الاستعانة بمنظار “غاليليو”
أو اللجوء إلى عرافة ما..
ممكن مشاهدته
خلف تلك النهايات
تماماً
كأي سيارة محترقة
كأي شرفة نظيفة
في بناية مهجّرين

من كتابي “الكاميرا لا تلتقط العصافير” – 2004